لأول مرة .. قطرة عين في العالم تخلصك من نظارات القراءة

تتوفر منذ بداية شهر ديسمبر (كانون الأول) الحالي في الأسواق، قطرات جديدة للعين (VUITY) لعلاج «قصر النظر الشيخوخي»،

لأول مرة .. قطرة عين في العالم تخلصك من نظارات القراءة

تتوفر منذ بداية شهر ديسمبر (كانون الأول) الحالي في الأسواق، قطرات جديدة للعين (VUITY) لعلاج «قصر النظر الشيخوخي»، ويمكنها بالتالي أن تقلل من حاجة ملايين الأشخاص حول العالم إلى نظارات القراءة. وهي أول قطرة عين تستخدم لعلاج هذه الحالة، ومتاحة حالياً بوصفة طبية في الصيدليات في جميع أنحاء الولايات المتحدة.

وكانت هيئة الغذاء والدواء الأميركية (FDA) قد منحت في أواخر أكتوبر (تشرين الأول) الماضي موافقتها على استخدامها كعلاج لهذه الحالة. وجاءت الموافقة بعد أن أظهرت الدراسات الإكلينيكية للمرحلة الثالثة لقطرات العين هذه، أنها عملت في أقل من 15 دقيقة على تحسين قدرة إبصار الأشياء القريبة، واستمرت في ذلك لمدة تصل إلى ست ساعات.

وتعد هذه الوسيلة العلاجية ابتكاراً مهماً وتطوراً بعد عشرات السنوات من الانتظار، باعتبارها أول قطرة عين معتمدة من قِبل الهيئة الأميركية كبديل لنظارات القراءة، وأثبتت أنها تعمل على تحسين قدرات إبصار الأشياء القريبة والمتوسطة البعد، دون التأثير على وضوح إبصار الأشياء البعيدة.

وحتى اليوم، فإن أفضل ما يتوفر لغالبية الناس في علاج هذه الحالة هو استخدام نظارات القراءة، عندما لا يكون ثمة أسباب أخرى تتطلب معالجة مغايرة. وتتوفر أوجه أخرى لنظارات القراءة، كالعدسات اللاصقة الخاصة بالنظر القريب، والنظارات الثنائية البؤرة للرؤية القريبة والبعيدة في الوقت نفسه. كما تتوفر على نطاق أضيق، نظراً لكلفتها المادية، عمليات تصحيح إبصار القريب.

والقطرة الجديدة قد تساعد مرضى قصر النظر الشيخوخي (Presbyopia) على الإبصار أفضل عن قرب. وفي الدراسات الإكلينيكية تلقى المرضى البالغون نقطة واحدة من هذه القطرة في كل عين مرة واحدة يومياً، وتم قياس التحسن من خلال نسبة المرضى الذين حققوا استفادة مكونة من تحسن رؤية 3 أسطر أو أكثر بقراءة مخطط العين للرؤية القريبة (Near Vision Eye Chart)، دون فقد أكثر من سطر واحد في مخطط العين للرؤية عن بُعد (Distance Vision Eye Chart) في اليوم 30، بعد 3 ساعات من تلقي جرعات قطرة العين.

وتُستخدم قطرة واحدة في كل عين مرة واحدة يومياً للمساعدة في تحسين الرؤية القريبة. وإذا تم استخدام أكثر من نوع لقطرة العين، يجدر أن يكون هناك فاصل زمني بين كل نوع من قطرة العين وأخرى بمقدار 5 دقائق.

وتعمل القطرة الجديدة على تحسين الإبصار القريب عن طريق تقليل حجم بؤبؤ العين (Pupil)، وذلك عبر إثارة حصول انقباض عضلات معينة في العين للمساعدة على الرؤية عن قرب بشكل أفضل.

وتحتوي القطرة على محلول «بيلوكاربين هيدروكلوريد» للعين بتركيز 1.25 في المائة. أما الآثار الجانبية الأكثر شيوعاً لها فهي الصداع واحمرار العين. ومع استخدامها، يجدر توخي الحذر عند القيادة ليلاً أو القيام بأنشطة في الإضاءة السيئة. وإذا كان المرء يرتدي عدسات لاصقة، فيجب إزالتها قبل وضع قطرة العين الجديدة، والانتظار 10 دقائق قبل إعادة تركيب العدسات اللاصقة.

وفقاً للأكاديمية الأميركية لطب العيون (AAO)، فإن قصر النظر الشيخوخي، أو ضبابية الإبصار القريب المرتبطة بالعمر، أو قُصُوُ البصر الشيخوخي (Presbyopia)، هي حالة شائعة جداً في العالم. وفيها تقل قدرة العين على تركيز رؤية الأشياء القريبة، وتؤثر على ما يقرب من نصف السكان البالغين فوق سن الأربعين في العالم، كجزء طبيعي من التقدم في العمر.

ويقول أطباء العيون في «مايو كلينك» في وصف الحالة، إنها: «تحصل كفقدان تدريجي لقدرة العين على التركيز على الأجسام القريبة. إنها حالة طبيعية، وعادة ما تشكل الجزء المزعج من التقدم في العمر. عادة ما يُلاحظ قُصُوُ البصر الشيخوخي منذ بداية الأربعينيات إلى وسطها، ويستمر تدهور هذه الحالة حتى بلوغ حوالي سن 65 عاماً». ويضيفون: «ربما تلاحظ في البداية هذه العلامات والأعراض بعد عمر الأربعين:

- الميل إلى الإمساك بالمواد المقروءة على بُعد لجعل الحروف أكثر وضوحاً

- عدم وضوح الرؤية عند المسافة الطبيعية للقراءة

- إِجْهاد العَين أو الصداع بعد القراءة أو تنفيذ الأعمال عن قرب

- ربما تلاحظ تفاقم الأعراض المذكورة إذا كنت متعباً أو كنت في منطقة ذات إضاءة خافتة».

وتفسر الأكاديمية الأميركية لطب العيون هذه التغيرات بقول ما ملخصه أن عدسات الشباب ناعمة ومرنة، ولكن مع تقدمك في العمر - خصوصاً بعد سن الأربعين - تصبح العدسة أكثر صلابة، ولا يتغير شكلها بسهولة. وهذا ما يؤدي إلى قصر النظر الشيخوخي، ويجعل من الصعب عليك رؤية الصورة المقربة بوضوح. مع قصر النظر الشيخوخي، قد تحتاج أيضاً إلى إضاءة أكثر إشراقاً أثناء القراءة، أو قد تبدأ في حمل الكتب أو الصحيفة على مسافة ذراع لقراءتها بسهولة.

ووفق ما يشير إليه أطباء العيون في «مايو كلينك»، فإنه ولتكوين صورة واضحة للأشياء القريبة التي نراها، تعتمد العين على كل من: القرنية والعدسة. وذلك لتركيز الضوء المنعكس على الأشياء. وكلما اقترب الشيء، كلما زادت الدرجة المطلوبة لانثناء العدسة.

ومعلوم أن القرنية هي سطح أمامي شفاف (على شكل قبة) بالعين، والعدسة وهي عبارة عن جزء شفاف داخل العين، وفي حجم وشكل حلوى صغيرة. وكلاهما يعملان على ثني (كسر) الضوء الداخل إلى العين لتركيز الصورة على الشبكية الموجودة بالجدار الداخلي الخلفي للعين. وعلى عكس القرنية، فإن العدسة مرنة نوعاً ما، ويمكنها تغيير شكلها بمساعدة عضلة دائرية تحيط بها. وعندما ننظر إلى شيء بعيد، تسترخي هذه العضلة الدائرية. وعند النظر لشيء قريب، تنقبض هذه العضلة الدائرية، ما يسمح دائماً للعدسة المرنة بالتقوس وتغيير قوة التركيز. ولكن الذي يحدث مع تقدم العمر هو بدء تصلب عدسة العين. ومع قلة مرونة العدسة، لا يمكنها تغيير شكلها لتركيز صور الأشياء القريبة على شبكية العين بوضوح، وبالتالي ضعف دقة إبصارها.

إضافة إلى التقدم في العمر، فإن هناك أسباباً طبية أخرى لقصور إبصار الأشياء القريبة في مراحل مبكرة من العمر، مثل: المعاناة من بُعد النظر، أو مرض السكري، أو مرض التصلب المتعدد، أو أمراض القلب والأوعية الدموية. كما أن ثمة عدة أدوية ترتبط بأعراض قصور البصر الشيخوخي المبكر، ويتضمن ذلك الأدوية المضادة للاكتئاب ومضادات الهستامين للحساسية ومدرات البول.

والوسيلة الوحيدة لتشخيص قصور البصر الشيخوخي هي فحص العين، الذي يتضمن تقييم الانكسار وفحص سلامة العين. وتنصح الأكاديمية الأميركية لطب العيون أن يخضع البالغون لفحص كامل للعين كل فترة تتراوح بين:

- 5 و10 سنوات للأشخاص تحت سن الـ40

- سنتان وأربع سنوات للأشخاص بين عمر 40 و54

- سنة وثلاث سنوات للأشخاص بين عمر 55 و64

- سنة وسنتان عند بلوغ سن الـ65

وقد تحتاج إلى الخضوع إلى الفحوص بشكل أكثر تكرراً إذا كانت لديك عوامل خطر الإصابة بأمراض العين، أو كنت تحتاج إلى ارتداء نظارات أو عدسات لاصقة.