مجموعة القرصنة السيبرانية الروسية تقرصن شركة لوكهيد مارتن الأمريكية المصنعة لراجمات الصواريخ هيمارس

قالت مجموعة القرصنة السيبرانية الروسية Killnet إن شركة "لوكهيد مارتن" الأمريكية الصناعية العسكرية أعادت تشغيل موقعها الإلكتروني وأنظمتها، لكنها لم تسترد البيانات التي تمت قرصنتها.

مجموعة القرصنة السيبرانية الروسية تقرصن شركة لوكهيد مارتن الأمريكية المصنعة لراجمات الصواريخ هيمارس

قالت مجموعة القرصنة السيبرانية الروسية Killnet إن شركة "لوكهيد مارتن" الأمريكية الصناعية العسكرية أعادت تشغيل موقعها الإلكتروني وأنظمتها، لكنها لم تسترد البيانات التي تمت قرصنتها.

وكانت Killnet قد أعلنت، قبل ساعات قليلة، عن اختراق موقع شركة "لوكهيد مارتن" على شبكة الإنترنت، وهي الشركة المصنعة لراجمات الصواريخ "هيمارس"، حيث تم اختراق نظام التفويض الداخلي للموظفين، وتنزيل جميع بيانات المرشحين للعمل في الشركة.

وتصف Killnet نفسها بأنها الجيش الروسي السيبراني، والكتيبة السيبرانية الروسية، حيث نشرت في موقعها على "تلغرام": "انتهى – استعادت لوكهيد مارتن الموقع، ولا توجد بيانات. النهاية".

وقد تم تطوير راجمات الصواريخ متعددة الإطلاق HIMARS (High Mobility Artillery Rocket System) في الولايات المتحدة الأمريكية بواسطة شركتي BAE ولوكهيد مارتن في الأعوام 1996-2000، وتنتج منذ عام 2003.

وتم إنشاء الراجمة "هيمارس" للجيش الأمريكي على أساس هيكل بعجلات ثلاثية المحاور، ويمكنها حمل 6 صواريخ، أو صاروخ باليستي تكتيكي واحد ATACMS، يصل مدى إطلاق النار الفعال لأنواع معينة من المقذوفات إلى 80 كيلومترا.

ومنذ نهاية يونيو الماضي، بدأت القوات الأوكرانية في استخدام راجمات الصواريخ الأمريكية "هيمارس" ضد القوات المسلحة الروسية.

المصدر: نوفوستي