إسرائيل تأمل بنجاح محاولاتها لتطبيع العلاقات مع السعودية خلال زيارة سوليفان للرياض

قال مسؤول أمني إسرائيلي كبير، إن تل أبيب تأمل بنجاح محاولاتها لتطبيع العلاقات مع السعودية خلال زيارة مستشار الأمن القومي للبيت الأبيض جيك سوليفان، للمملكة هذا الأسبوع.

إسرائيل تأمل بنجاح محاولاتها لتطبيع العلاقات مع السعودية خلال زيارة سوليفان للرياض

قال مسؤول أمني إسرائيلي كبير، إن تل أبيب تأمل بنجاح محاولاتها لتطبيع العلاقات مع السعودية خلال زيارة مستشار الأمن القومي للبيت الأبيض جيك سوليفان، للمملكة هذا الأسبوع.

ويأتي هذا على خلفية وساطة إدارة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب خلال عام 2020 في اتفاق السلام التاريخي المعروف باسم اتفاقيات إبراهام، التي تضمنت تطبيع العلاقات الدبلوماسية مع عدد من البلدان العربية.

وأفاد مستشار الأمن القومي الإسرائيلي تساحي هنجبي، الجمعة، بأنه تحدث يوم الأربعاء الماضي مع مستشار الأمن القومي للبيت الأبيض جيك سوليفان، الذي من المقرر أن يتوجه إلى السعودية السبت.

وقال هنجبي إن سوليفان سيلتقي على الأرجح مع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان.

وأضاف مستشار الأمن القومي الإسرائيلي في تصريح لموقع "ريشيت 13 نيوز" "نحن متفائلون للغاية بشأن تحقيق انفراجة خلال زيارته".

وفي إجابة عن سؤال عما إذا كانت الانفراجة يمكن أن تكون في صورة مكالمة هاتفية بين قادة سعوديين ونتانياهو، صرح هنجبي "هناك من يقول إنه حدث ما هو أكثر من مكالمات هاتفية بين القادة السعوديين والإسرائيليين.. لكن المهم هو أن تقود الولايات المتحدة تحركا يضيف السعودية إلى اتفاقيات أبراهام لتطبيع العلاقات والسلام مع إسرائيل.. إذا حدث ذلك، فسيكون منعطفا تاريخيا".

ومن جانبه، علق سوليفان عن الزيارة الخميس قائلا إن واشنطن تعمل جاهدة لتطبيع العلاقات بين إسرائيل والسعودية.

ويمثل ذلك أيضا هدفا رئيسيا لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الذي انضم لفترة وجيزة إلى مكالمة الفيديو بين سوليفان وهنجبي.

وكانت إدارة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، قد توسطت خلال العام 2020 في اتفاق السلام التاريخي المعروف باسم اتفاقيات أبراهام، والتي تضمنت تطبيع العلاقات الدبلوماسية بين الإمارات والبحرين من جانب وإسرائيل من جانب آخر، وبينما أشارت المملكة العربية السعودية إلى موافقتها على اتفاقيات 2020، إلا أنها أرجأت اتباعها قائلة إن الأهداف الفلسطينية لإقامة الدولة يجب معالجتها أولا.

المصدر: "رويترز"