السودان .. ارتفاع حصيلة قتلى المظاهرات برصاص القوات الأمنية إلى 6 قتلى

أعلنت لجنة أطباء السودان المركزية، اليوم الأحد، ارتفاع حصيلة قتلى المظاهرات برصاص القوات الأمنية إلى 6 قتلى

السودان .. ارتفاع حصيلة قتلى المظاهرات برصاص القوات الأمنية إلى 6 قتلى

أعلنت لجنة أطباء السودان المركزية، اليوم الأحد، ارتفاع حصيلة قتلى المظاهرات برصاص القوات الأمنية إلى 6 قتلى.

وذكرت اللجنة في بيان على حسابها في “فيسبوك” أن متظاهرًا تُوُفي صباح اليوم؛ جرّاء إصابته بالرصاص في احتجاجات أمس، التي شارك فيها الآلاف في الخرطوم وأم درمان ومدن أخرى، وشهدت مقتل 5 محتجين.

وأشارت إلى أن ضحايا الأحداث التي شهدها السودان منذ قرارات قائد الجيش عبدالفتاح البرهان في 25 أكتوبر الماضي، وشملت حل مجلسي السيادة والوزراء، وصل إلى 21 ضحية.

وقد أعربت الولايات المتحدة عن «أسفها العميق» لسقوط قتلى خلال احتجاجات أمس السبت، في السودان، ضد استيلاء الجيش على السلطة، مؤكدة إدانتها «للاستخدام المفرط للقوة».

وقالت السفارة الأميركية في السودان، في تغريدة عبر موقع «تويتر»، «تعرب سفارة الولايات المتحدة عن أسفها العميق للخسائر في الأرواح، وإصابة عشرات المتظاهرين اليوم الذين خرجوا من أجل الحرية والديمقراطية، وتدين الاستخدام المفرط للقوة».

كما دعا الاتحاد الأفريقي العسكريين في السودان للإسراع بعودة النظام الدستوري، من خلال الانخراط دون مزيد من التأخير في عملية سياسية تؤدي لإعادة النظام الدستوري في البلاد.

وقال رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي موسى فكي إنه يتابع تطورات الأوضاع في السودان، خاصة بعد تعيين مجلس السيادة السوداني الجديد.

وأضاف، في بيان له السبت، أنه يلاحظ بكل أسف بأن الجهات السياسية الفاعلة لا تزال بعيدة عن التوصل إلى توافق في الآراء بشأن الانتقال الديمقراطي التي لا تستجيب لتطلعات شعب السودان بما يتماشى مع قرارات مجلس السلم والأمن الأفريقي.

وذكر المسؤول الأفريقي أنه سيرسل مبعوثا إلى السودان في المستقبل القريب بناءً على طلب مجلس السلم والأمن لتشجيع جميع أصحاب المصلحة على التوصل بشكل عاجل إلى حل سياسي لهذه الأزمة الجديدة في البلاد.

وكذلك ذكر تلفزيون السودان الحكومي إن 39 من الشرطة أصيبوا أيضاً في اشتباكات خلال الاحتجاجات.

وانطلقت مظاهرات اليوم في العاصمة الخرطوم تلبية لدعوة من تنسيقيات لجان المقاومة وتجمع المهنيين وبعض الأحزاب السياسية للمطالبة بعودة الحكومة المدنية، وإطلاق سراح المعتقلين السياسيين، والالتزام ببنود الوثيقة الدستورية، حسب الوكالة السودانية للأنباء.